علاج الإدمان على المخدرات في الجزائر: تخرج أول دفعة للأطباء المختصين في سبتمبر القادم

ستتخرج أول دفعة من الأطباء المختصين في علاج  الإدمان على المخدرات تضم قرابة 40 طبيبا بقسنطينة خلال شهر سبتمبر, حسب ما  أكدته يوم الإثنين بالجزائر العاصمة  مديرة الوقاية و الإتصال بالديوان  الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها.

وأوضحت السيدة قداش غنية في تصريح ل/واج أن تخرج أول دفعة من الأطباء  المختصين في معالجة الإدمان سيكون شهر سبتمبر القادم بقسنطينة بمناسبة تنظيم  ملتقى وطني يتناول أهمية التكوين المتواصل للأطباء الممارسين لتحسين التكفل  بالمدمنين وذلك بعد قرابة عامين من إستحداث الفرع التكويني الجديد في مجال  العلوم الطبية « شهادة الدراسات العليا في مجال علاج الإدمان  » لفائدة أطباء عامين وممارسين في مراكز مختصة عبر التراب الوطني.

وفي ذات الإطار أشارت الى أن هذه الدفعة الأولى من نوعها على المستوى الوطني  التي تم إطلاقها في سنة 2016 تضم قرابة 40 مختصا في معالجة المدمنين على مختلف  أنواع المخدرات الذين سيشرفون على التكفل على هذه الفئة بمراكز علاج إزالة  السموم وعددها 40 مركزا على المستوى الوطني.

وأفادت في هذا الصدد بأن الأطباء المختصين في هذا التخصص الجديد يتابعون في  الوقت الراهن دروسا استشفائية جامعية بمصالح طبية مختصة بكل من الجزائر  العاصمة و البليدة ويتم تأطير هذه الكوادر الطبية المختصة في مجال الإدمان من  طرف أطباء جزائريين وأجانب لتعزيز مهارتهم وتزويدهم بوسائل جديدة للمعالجة.

وذكرت السيدة قداش أن « تخرج أول دفعة في هذا التخصص التكويني الجديد هو ثمرة  إتفاق وزاري مشترك بين وزارتي الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والتعليم  العالي والبحث العلمي », مبرزة أن هذا التخصص الجديد في مجال معالجة الإدمان  يهدف إلى تمكين المنظومة الصحية الوطنية من المعارف والمهارات العلمية اللازمة  للتكفل بميدان الإدمان , لاسيما علاج المدمنين وفق معايير عصرية وحديثة والأخذ  بعين الاعتبار العديد من الجوانب الجسدية والنفسية لعلاج الحالات.