عبد القادر مساهل يستقبل عائلة الجزائري المتوفي في إسبانيا غداً الأربعاء

سيستقبل وزير الخارجية عبد القادر مساهل، غداً الأربعاء، عائلة الجزائري الذي توفي في إسبانيا الجمعة الماضية، داخل سجن للحرّاقة، بُغية بحث قضية عودة الجثة إلى الجزائر ودفنها ومعرفة أسباب الوفاة الحقيقية

محمد بودربالة، 37 سنة، المنحدر من منطقة البوسكي بمستغانم، لقى حتفه يوم الجمعة الماضي (29/12/2017) داخل سجن للاجئين بمالاغا الاسبانية، حيث صرّحت سلطات السجن عن انتحار الحرّاق الجزائري ليتبيّن لاحقاً، وبعد خروج فيديوهات تصوّر ضرب الشرطة للحرّاقة، أن زملاء محمد يتّهمون الشرطة الإسبانية بقتله ضرباً على الرأس

وكانت الصحافة قد تناولت هذه القضية، ونقلت تصريح نور الدين بلمداح، نائب عن الجالية الجزائرية بالخارج، الذي قال بأن السلطات الاسبانية فتحت تحقيقاً قضائياً حول الموضوع، وأنه على تواصل مع عائلة الحرّاق المتوفى لتمكينها من استرجاع جثة ولدها ودفنها