Radio M و Maghreb Émergent صحفيون جزائريون ينددون بحجب موقعي

 ندد ائتلاف صحفيون جزائرين متحدون ،بقرار حجب موقعي Radio M و Maghreb Émergent في الجزائر منذ 8 أفريل 2020.

 وجاء في البيان » تلقت أسرة صحفيون جزائريون متحدون بأسف و حسرة شديدتين نبأ حجب موقعي Radio M و Maghreb Émergent بهذا الحجب وجهت ضربة أخرى شديدة للإعلام المحايد و رصاصة أخرى في حق الصحافة الحرة المستقلة و دق مسمار جديد في نعش شعار الجزائر الجديدة الذي أطلقه الحراك لنشهد فترة مصادرة و تأميم كل المكتسبات التي حققها 22 فيفري فنعود مرة أخرى لتضييق إعلامي و إضطهاد للحريات أسوء بكثير مما كانت عليه قبل ذلك التاريخ. ظاهرة حجب المواقع الالكترونية دون وجه حق أو سند قانوني، متابعة صحفيين نذكر منهم: مصطفى بن جامع، سعيد بودور، عبد الكريم زغيلش، مريم شرفي، توفيق موهوب، محمد لعماري، وسجن كل من الصحفيين عبد السميع عبد الحي وسفيان مراكشي و إعتقال الصحفي خالد درارني ووضعه الحبس المؤقت على خلفية تأدية عمله الصحفي في تغطية المسيرات الشعبية، نجهل أي نكسة او نكبة جديدة تنتظرنا كصحفيين في الغد القريب ».

 وأضاف البيان » موقعي راديو M و Maghreb Émergent قاما بواجبهم المهني و الأخلاقي كصحفيين و كمواطنين جزائريين قبل كل شيء ، بل و قد إلتزموا بأعلى درجات ضبط النفس على خلفية أزمة كورونا وساهموا في تحسيس المواطنين و الحراكيين بضرورة تعليق المسيرات الشعبية حتى يتجاوز البلد هذا الظرف العصيب بأمن و سلام. كافأت السلطة السياسية المجهودات الجبارة التي قام بها موقعي راديو M و Maghreb Émergent للتخفيف من الجو المشحون و الضغوطات الكبيرة التي يعرفها الرأي العام في ظل أزمة الوباء العالمي، بحجب الموقعين، و استغلت هذا الظرف لتصفية حسابات سياسية مثلما فعلت مع نشطاء الحراك ثم الصحفيين، و ها قد جاء دور الوسائل الإعلامية المحايدة التي لم تقم إلا بنقل صوت الشعب ».

صحفيون جزائريون متحدون يستغربون الصمت الذي ينتهجه وزير القطاع لما يحدث من تحرشات و تصرفات مشينة في حق هاته المهنة النبيلة خاصة وأنه يعرف جيدا مدى أهمية المواقع الالكترونية في الوقت الراهن وهو الذي وعد عند توليه المنصب بالقول إن الوزارة ستتعامل مع الصحافة الإلكترونية مثلما تتعامل مع جل وسائل الاعلام الأخرى . أمام كل هذا نعلن نحن صحفيون جزائريون متحدون عن إستنكارنا لما يحدث لموقعي راديو M و Maghreb Émergent و نُعبِّر عن تضامننا المطلق معهما و نطالب برفع الحجب الفوري و اللامشروط عنهما.

التوقيعات :

ماجدة زوين/ صحفية

بوزيد إشعلالن/ صحفي

كنزة خاطو/ صحفية

أمين إيجر / صحفي

سلمى قاسمي/ صحفية

الظريف عبد القادر / صحفي

محمد ليمن مغنين/ صحفي

يوغرطة إيبرزيان/ صحفي

زهير أبركان/ صحفي

خلاف بن حدة/ صحفي

دريس عدنان/ كاريكاتيريست

فريد بوعطة/ صحفية

كريمة كبير/ صحفية

يحيى أركاط/ صحفي

محمد أيوانوغن/ صحفي

عيسى موسي/ صحفي

سهيلة حمادي / صحفية

نبيلة عبادة/ صحفية

عماد بوبكري / صحفي

تينهينان ماكاسي/ صحفية

عثمان لحياني/ صحفي

منال تريكي/ صحفية

جمال سعيدوني/ صحفي

كريم عوامر/ صحفي

مجيد مقدحي/ صحفي

مصطفى بسطامي/ صحفي

صالح يرماش/ صحفي

أكرم خريف/ صحفي

حفيظ دراجي / صحفي

يعقوب حاج جيلاني/ صحفي

نذير حمداد/ صحفي

أسماء العيد/ صحفية

سهيلة ديال/ صحفية

رمضان تماني/ صحفية

أسماء بن عزوز/ صحفية

سعيد مكلة/ صحفي

محند عزيري/ صحفي

ميلود لاسال/ صحفي

فيصل مدية/ صحفي

بن يحيى صبرينة/ صحفية

كمال مجدوب / صحفي

أحمد عالية/ صحفي

علي جري/ صحفي

مصطفى بن جامع/ صحفي

مهدي ضحاك/ صحفي

سليم صالحي/ صحفي

أوحمد نافع/ صحفي

سعد ين خليف/ صحفي

كاتيا دبوز/ صحفي