سحب الثقة من جمال ولد عباس وتجميد عضوية في الأفلان

شهدت  أشغال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية، لحزب جبهة التحرير الوطني لانتخاب أمين عام جديد، مناوشات بين أعضاء اللجنة المركزية ،وذلك على خلفية اعتراض بعض الأعضاء على هوية العضو المترأس للأشغال الأكبر سنا حسب ما ينص عليه القانون الأساسي للحزب.

 وسحب اعضاء اللجنة المركزية للأفلان، الثقة من الأمين العام جمال ولد عباس الذي غاب عن الدورة ، كما قرروا تجميد عضويته ايضا.

و ترشح عدد كبير من اعضاء اللجنة المركزية للظفر بمنصب الأمين العام للحزب من بينهم وجوه قديمة وأخرى شابة ،حي ثستقوم لجنة الترشيحات بالفصل في ملفات المترشحين.

وكانت هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، قد فندت مؤخرا استقالة منسقها معاذ بوشارب، مؤكدة بانها « تمارس مهامها بصورة عادية » وأن « أبواب الحزب مفتوحة أمام جميع الإطارات و المناضلين، دون إقصاء أو تهميش ».