زيادة مرتقبة في تدفق الاستثمارات السعودية نحو الجزائر

يرتقب تسجيل ارتفاع في تدفق الاستثمارات السعودية نحو الجزائر خلال السنوات المقبلة على أن يحوز القطاع الصناعي على حصة كبيرة منها  حسبما أكده يوم الاثنين بالجزائر سامي العبيدي رئيس الغرف السعودية .

وأوضح السيد العبيدي خلال أشغال مجلس الأعمال الجزائري -السعودي قائلا : »  نتوقع تدفقات كبيرة للاستثمارات السعودية نحو الجزائر على أن يحوز القطاع  الصناعي على نصيب الأسد ونتوقع أيضا تفعيل استثمارات واعدة في القطاعين  الفلاحي والسياحي ».

وقال العبيدي أنه على الجزائر والسعودية باعتبارهما أكبر وأغنى بلدين عربيين  تطوير علاقاتهما الاقتصادية حتى ترقى الى مستوى العلاقات السياسية. سيما وأن  بلاده تعد من أكبر المستثمرين في المنطقة العربية،مؤكدا أن الاستثمارات بين البلدين لا يجب أن تقل قيمتها عن 10 مليارات دولار

من جانبها قالت المديرة العامة  للغرفة الجزائرية  للتجارة والصناعة  السيدة  بهلول وهيبة أن  هذا الاجتماع يهدف إلى تفعيل عقود شراكة بين شركات البلدين في  إطار مبدأ رابح رابح،والتي  تبحث عدة مسائل أهمها تبادل  الخبرات والتكنولوجيات في 5 قطاعات رئيسة تتمثل في البيتروكيمياء والأدوية  والفلاحة والصناعة والسياحة .

إنشاء مجلس أعلى للتنسيق الجزائري- السعودي

وتم الاتفاق بين الطرفين الجزائري والسعودي عند نهاية زيارة ولي العهد محمد بن سلمان على  إنشاء مجلس أعلى للتنسيق الجزائري- السعودي برئاسة الوزيرالأول  أحمد أويحيى و  الأمير محمد بن سلمان ، و ذلك لتعزيز التعاون في المجالات السياسية و الأمنية و مكافحة الإرهاب والتطرف، و كذلك في المجالات الاقتصادية و التجارية و الاستثمارية و الطاقة والتعدين و الثقافة و التعليم،و تم تكليف وزيري الخارجية في البلدين لوضع الآلية المناسبة لذلك.