زعماء العالم يحيون مئوية الحرب العالمية في باريس

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد قادة العالم الـ27 المجتمعين في باريس في مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى، إلى نبذ « الانطواء والعنف والهيمنة » وخوض « المعركة من أجل السلام ».

وقال ماكرون في الكلمة التي ألقاها بمناسبة ذكرى توقيع الهدنة في 11نوفمبر 1918 « دعونا نوحد آمالنا بدل أن نضع مخاوفنا في مواجهة بعضها ».

وقال أمام حشد شمل الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين « بإمكاننا معا التصدي لهذه التهديدات المتمثلة في شبح الاحتباس الحراري وتدمير البيئة والفقر والجوع والمرض وعدم المساواة والجهل ».

وانتقد النزعة القومية التي أعلن ترامب اعتناقها مرارا في الأسابيع الأخيرة، وقال إن « الوطنية هي نقيض القومية تماما. القومية هي خيانة » الوطنية.

وبعدما قضى أسبوعا يجول على ساحات المعارك في شمال فرنسا، خاطب ماكرون قادة العالم قائلا « دعونا نتذكر! يجب ألا ننسى (…) بعد مئة عام على مذبحة لا تزال آثارها مرئية على وجه العالم ».

ووقف زعماء العالم تحت مظلة زجاجية كبيرة عند قوس النصر الذي بناه الإمبراطور نابوليون عام 1806 لحضور مراسم مئوية الحرب العالمية الاولى التي أوقعت 18 مليون قتيل.