الإبراهيمي ،بوحيرد ويحيى عبد النور يوافقون على المشاركة في ندوة 6 جويلية

وافق الناشط الحقوقي علي يحيى عبد النور، ورئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ووزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي والمجاهدة جميلة بوحيرد وأخت الشهيد العربي بن مهيدي، كما سيتم الاتصال بكثير من الشخصيات ، على غرار الرئيس الأسبق اليامين زروال ورئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش ،حسب ما جاءت به الاذاعة الوطنية.

ويشترط في الشخصيات المدعوة ألا تكون متورطة مع النظام السابق ولم تكن من أنصار العهدة الخامسة، كما يستثنى من هذه الجلسات أحزاب الموالاة حسب نفس المصدر.

و تم الاتفاق على تسمية ندوة الحوار الوطني التي ستنعقد يوم السبت المقبل  6 جويلية 2019 بـ »الجلسات الوطنية للحوار »، حيث ستجمع كافة الفاعلين في الساحة السياسية من أحزاب ومجتمع مدني ونقابات ونشطاء الحراك الشعبي، بهدف « إعداد وثيقة تكون محل نقاش ومصادقة ويمكنها إذا تم اعتمادها إخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها اليوم ».

وينسق هذه المبادرة الوزير والديبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي، الذي أكد في تصريح للذاعة الوطنية ،أن نجاح هذه المبادرة المشتركة بين الأحزاب والمجتمع المدني « يتطلب تجاوبا من قبل كل أطراف الحوار بما فيها السلطة التي يجب عليها اتخاذ إجراءات تهدئة تبعث بالثقة لأنه في حال عدم سماع صوت الغير وعدم توفير المناخ وتقديم الضمانات يستحيل تنظيم الانتخابات حتى في غضون 6 أشهر ».