رواية « 257  » توثيق لمأساة سقوط طائرة بوفاريك بالبليدة

أصدر الروائي الجزائري رفيق طيبي روايته بعنوان 275 عن دار نشر الماهر  ،الرواية تحمل هذا العنوان  نسبة على عدد ضحايا سقوط طائرة بوفاريك  في أفريل 2018 أين يروي الكاتب اللحظات الأخيرة في حياة بعض أفراد الطائرة المنكوبة.

الرواية توثيق للحادثة المأساوية التي أدت الى مقتل 257 جنديا على متن الطائرة ،حيث قدم رفيق طيبي عملا تدور أحداثه حول 7 شخوص في 7 فصول بعضها حقيقة والاخرى افتراضية من بينها ،فاتح زياني وهيبة نايت صالح وعادل موهوب.
الراوية تشخيص للحالة النفسية التي مرت بها هذه الشخصيات التي عرفت بقرب نهايتها ،حيث تدور أحداثها في مدة لا تتجاوز 5 دقائق ،فالرواية حسب الكاتب تخليد لمأساة وطنية حفرت في ذاكرة الجزئريين والجزائريات .

ويعتبر رفيق طيبي روائي وشاعر ،ألف 3 كتب من بينها « الموت في زمن هش » الحاصلة على المرتبة الأولى في جائزة علي معاشي سنة 2015 ورواية أخرى بعنوان « أعراس الغبار » عن المؤسسة الوطنية للإتصال والنشر سنة 2017.