رفض الافراج عن الصحفي سفيان مراكشي وتأجيل الجلسة الى 29 مارس

تم اليوم الأحد بمحكمة بئر مراد رايس بالجزائر العاصمة ،تأجيل قضية الصحفي سفيان مراكشي الى غاية 29 مارس الجاري،مع رفض  طلب الافراج عنه.

وأجلت قاضية الجلسة القضية بسبب غياب الطرف المدني في القضية ( ادارة الجمارك).

وفي تصريح له عقب نهاية الجلسة أكد محامي سفيان ،عبد الله هبول  » تأجيل القضية كان منتظرا ولا تعليق عليه، هيئة الدفاع قدمت طلب الافراج عن سفيان ومثوله في حالة سراح مع تقديمه كل الضمانات وأن الوقائع لا تشكل خطورة،لكن للأسف النياية اعترضت والمحكمة قررت أن يبقى الصحفي رهن الحبس المؤقت الى غاية 29 مارس 2020″.

وأضاف المحامي »  يبقى المرض المزمن الذي يعاني منه القضاء الجزائري منذ الاستقلال هو الحبس المؤقت والتعامل مع حريات الأفراد ».

ويقبع سفيان مراكشي مراسل قناة الميادين بالجزائر، في الحبس المؤقت بسجن الحراش منذ 26 سبتمبر 2019، بتهمة تهريب أجهزة خاصة بالبث المباشر.