رالي الجزائر الدولي فرصة لإكتشاف صحراء الجزائر

 تحتضن الجزائر من 1الى 9 نوفمبر الطبعة الرابعة من  رالي الجزائر الدولي  تحت شعار « تحدي الصحراء » ، حيث انطلق صباح الأحد بتيميمون (ادرار) سباق  الحلقة الثانية (المرحلة الثالثة), تيميمون-ادرار- تيميمون على مسافة 239 كلم ،فيما كانت  إشارة الانطلاق الرسمي للمرحلة الاولى للسباق في بريزينة- تيميمون على مسافة 580 كلم وفي عمق الصحراء والكثبان الرملية.

وعلى مدار 10 أيام, سيقطع المتسابقون 10 مراحل على مسافة اجمالية تقدر ب 1200  كلم, منها اربعة روابط على طريق معبد  (غير محتسبة تقنيا) وهي مركز تحضير وتجمع الفرق الوطنية بالسويدانية –  بريزينة, بريزينة – تيميمون (حلقتان), ادرار – المنيعة, غرداية – الجزائر  العاصمة, يعبر خلالها المشاركون ثلاث ولايات صحراوية.

ويعتبر رالي الجزائرالدولي فرصة سانحة للمشاركين الأجانب من أجل اكتشاف صحراء الجزائر، حيث صرح رولاند هوييبر  متسابق بلجيكي لوكالة الانباء الجزائرية  بمناسبة مشاركته الأولى في رالي الجزائر: « صراحة ليس لدي أي طموح. أشارك في هذا السباق الدولي بهدف الملاحظة الميدانية وإكتشاف صحراء الجزائر وبعدها سأفكر هل سأعاود الكرّة. »

وعبر سفير الجزائر في فرنسا عبد القادر مسدوة ،عن أهمية هذا الحدث الدولي من أجل الترويج للسياحة في الجزائر قائلا »انها فرصة سانحة لاكتشاف صحراء الجزائر والموروث الثقافي والسياحي في الجزائر ».

وخصصت هذه الطبعة من الرالي لتخليد روح رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية, الراحل شهاب بهلول,  فيما  يشارك 17  متنافسا أجنبيا يمثلون دول ليبيا, ايطاليا, البرتغال, فرنسا, اسبانيا,  بريطانيا و تركيا اضافة الى 129 مشارك من الجزائر البلد المضيف.