رئاسيات: نهاية الأسبوع الأول من الحملة الانتخابية على وقع المطاردات،الاعتقالات والاستقالات

انقضى الأسبوع الأول من الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، على وقع مطاردة المترشحين الخمسة واعتقال الكثير من المحتجين على زياراتهم في العديد من ولايات الوطن.

 سلسلة من الاعتقالات ميزت الحملة الانتخابية في حق محتجين تظاهروا ضد زيارات المترشحين في العديد من المدن كمستغانم،وهران،باتنة، الأغواط،الجزائر،الوادي وغيرها، كما شهدت ولايات عديدة مطاردة المواطنين للمترشحين ومحاصرتهم مثلما حدث مع المترشح عبد القادر بن قرينة.

 كما أصدرت محكمة تلمسان  حكما بالسجن 18 شهرا في حق  4 شباب ووضع أخرين تحت الرقابة القضائية ،بتهمة التحريض على التجمع  وعرقلة سير عمل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، أثناء تجمعهم ضد زيارة المترشح علي بن فليس.

كما عرفت الجمعة الأربعون ترديد المتظاهرين لشعار جديد وهو  » حملة اعتقالية وليس انتخابية ».

كما تميز الأسبوع الأول من الحملة،بغياب تام للتجمعات الشعبية،حيث كانت اغلب اللقاءات  في قاعات مغلقة،عبر دعوات خاصة،وتحت حراسة أمنية مشددة.

وشهدت شوارع العديد من المدن تحطيم اللوحات الخاصة بالمترشحين،والصاق صور معتقلي الرأي مكانها.

كما عرف الأسبوع الأول من الحملة ،استقالات في مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين عبد المجيد تبون،وعلي بن فليس.

أما مواقع التواصل الاجتماعي، فعرفت سخرية كبيرة من بعض المترشحين ( بن فليس،بن قرينة،ميهوبي) بعد بكاءهم في العديد من المناسبات،كما سخروا من زيارة عز الدين ميهوبي ،وعبد العزيز بلعيد للزوايا في ولاية أدرار.

 وتدخل الحملة الانتخابية أسبوعها الثاني حيث سيزور المترشحون الولايات التالية في اليوم الثامن :

-عبد العزيز بلعيد ينشط تجمعا شعبيا بولاية تيارت على الساعة الـ 14:00

 -علي بن فليس ينشط تجمعين شعبيين بولايتي المسيلة على الساعة الـ 10:00 وببرج بوعريريج على الساعة الـ 14:00.

 -عز الدين ميهوبي ينشط تجمعا شعبيا بولاية بسكرة على الساعة الـ 14:00.

 -عبد المجيد تبون ضيف منتدى جريدة الحوار على الساعة الـ 10:00.