خنشلة: الحكم على ناشط في الحراك ب10 سنوات سجن بتهمة التحريض على الإلحاد

حكم على ناشط في الحراك من ولاية خنشلة  ياسين مباركي اليوم الخميس بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بتهمة “التحريض على الإلحاد و”المساس بالمعلوم من الدين”، حسب ما أفادت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال سعيد صالحي نائب رئيس الرابطة “حكم على مباركي بالسجن عشر سنوات مع النفاذ وفرضت عليه غرامة قدرها عشرة ملايين دينار ” معربا عن صدمته “لهذا الحكم القاسي في حق مواطن اكتفى بالتعبير عن رأيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

والتمست النيابة العامة 8 سنوات حبس في حق مباركي.ونادرا ما يصدر القاضي حكما يزيد عن طلب النيابة العامة.

وقرر مباركي استئناف الحكم حسب ذات المصدر.

ويتابع مباركي بتهم “التحريض على الإلحاد” و”المساس بالمعلوم من الإسلام” و”التحريض على التمييز والكراهية”.

وتم توقيف مباركي (52 عاما) في 30 سبتمبر بعد تفتيش منزله.

وقال أحد أصدقائه في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة فرانس برس بعدما حضر جلسة المحاكمة إن عناصر الشرطة عثروا على ما يبدو في منزله على نسخة قديمة من القرآن “مع صفحة ممزقة” في داخله بسبب قدم المصحف.

Communiqué #LADDHAujourd'hui au tribunal de première instance de khenchela, un citoyen Algérien, #Mebarki_Yacine à été…

Posted by LADDH Ligue Algérienne pour la Défense des Droits de l’Homme on Thursday, 8 October 2020