خالد نزار يتهم صدام حسين بالوقوف وراء مقتل محمد الصديق بن يحى

 نقل موقع Algérie patriotique  المملوك لنجل اللواء السابق في الجيش خالد نزار، مقاطع جديدة من الجزء الثاني من مذكراته التي ستصدر اكتوبر القادم.

واتهم اللواء خالد نزار في مذكراته الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بالوقوف وراء مقتل وزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى، و13 جزائرياً آخرين، في حادثة تفجير الطائرة التي كانت تقل الوزير في الثالث من ماي 1982. متهما الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد بالتستر على القضية.

ونقل اللواء السابق في الجيش في مذكراته قائلا » الوساطة الجزائرية، التي كان يقودها بن يحيى لوقف الحرب بين العراق وإيران ، كانت تتوفر على كل شروط النجاح ،غير أن صدام لم يقبل أبدا أن يؤدي عربي ،دور الحكم بين عربي وغير عربي. فبالنسبة إليه، عدو بلد عربي هو بالضرورة عدو لكل العرب،  معتبرا أن الجزائريين جاؤوا لبتدخلوا في شأن لا يخصهم »

ونفى اللواء خالد نزار مسؤولية الإسرائليين في قضية مقتل وزير الخارجية السابق محمد الصديق بن يحيى، بسبب تغيير مسار رحلته في الدقائق الاخيرة.

وكان الوفد الجزائري، بقيادة بن يحيى في تلك الفترة، يقود وساطة لوقف الحرب العراقية – الإيرانية،حيث قتلوا بعد تفجير طائرتهم المسماة«غرومان غولفستريم»  والتي تضم ثمانية من كوادر الوزارة وصحافي، و طاقم الطائرة الرئاسية أثناء عبورها الأجواء بين العراق وتركيا .