حفيظ درّاجي لقصبة تريبون: نادي ليستر هو من يُعطّل انتقال محرز

تحمّست جماهير كرة القدم لما تمّ إعلان انتقال رياض محرز من ليستر إلى ليفربول من قبل قناة « بين سبورت »، لكن الخيبة كانت كبيرة عندما نَفَت الصحافة الانجليزية هذا الخبر.

كان هذا السيناريو مطابقاً لما حصل قبل أشهر، خلال الصيف الماضي، عندما اهتمت العديد من النوادي بهذا اللاعب، نوادٍ مثل أف سي برشلونة، وموناكو وحتى آ أس روما، لكن لم يحصل شيء بعدها.

يُطلعنا حفيظ دراجي، الصحفي والمعلّق الرياضي في قناة « بين سبورت »، على رأيه في المسألة.

بداية، هل تواصل ليفربول مع رياض محرز؟

في البداية أود القول أن لا أحد يشك في تقنياته العالية ولا في الاهتمام الذي توليه نحوه عديد الفرق، أستطيع أن أؤكد لكم بأن مدير أعمال محرز قد تمّ التواصل معه من قبل نادي ليفربول وتشيلسي. لكن السعر الذي يطلبه ليستر مرتفع جداً.
محرز الآن في عطلة وهو متواجد في دبي، ربط الكثيرون هذا بحضور ليفربول هناك، هذا غير صحيح فهو قد برمج هذا منذ مدة.

هل يُمكننا القول أن ليستر يُعطّل محرز؟

تماماً، النادي هو من يعطّله، مدرّبه لا يريده أن يذهب وهذا أمر عادي بالنسبة للاعب مثله، لو يذهب سيفقد الفريق 80 بالمئة من قوّته الضاربة. رأي المدرب عنده وزن، وبصراحة لو كنت مكانه لفعلت نفس الشيء. الآن، وبالنسبة للسعر المطلوب من قبل ليستر والذي يصل إلى 60 مليون أورو، الكثير من النوادي تعتبر هذا السعر جد مرتفع بالنسبة للاعب عمره 26 سنة.

جرى نفس السيناريو منذ ستة أشهر عندما أُعلِن أن نادي برشلونة مهتم به، هل حدث اتصال وقتها؟

بالنسبة لبرشلونة لا، لم يكن هناك اتصال مباشر. الصحافة وبعض المسؤولين في النادي كانوا قد روّجوا للخبر قائلين بأن أسلوب محرز يتوافق مع لعب النادي الكتالوني، زد على هذا كون لمحرز صورة جيّدة في إنجلترا. لكن في الحقيقة، نادي برشلونة لم يتصل بشكل مباشر.

وضعية كهذه هل تعود سلباً أم إيجاباً على اللاعب؟

عندما يُذكر الاسم مرة أو مرتين خلال ستة أشهر ولا يتم الانتقال بعدها، هذا أمر يُزعج اللاعب، لكن بالنسبة للسوق هو أمر جيد، وعلى كل حال لن يستطيع ليستر الصمود لمدة طويلة، سيكونون مجبرين على تخفيض السعر في الشتاء القادم. من جهة ثانية، أقول بأن هذا جيّد للاعب لأنّه يمنح انطباع أنّه دائماً مطلوب وفي كل مكان حتى لو كانت الأندية تخاف الاقتراب منه بسبب السعر المرتفع الذي طُلِبَ فيه.

هل تظن أن محرز يملك الخصائص المطلوبة للعب في أندية كُبرى مثل ليفربول؟

لقد تحدثت مع عدد كبير من المستشارين الأجانب وكان الجميع متفقاً على أنّه يستطيع اللعب داخل أي فريق في العالم. وبالنسبة لأولئك الذين يتحدثون عن اللاعب المصري محمد صلاح، والذي يتطوّر أسلوبه الآن في ليفربول، فأنا أقول لهم بأن محرز أحسن منه، ويجب أن نكون فخورين بهذا اللاعب الذي يُعتبر من أفضل اللاعبين في أوروبا.