حفيظ دراجي لـ « قصبة تريبون »: ماجر من بين الأشخاص الذين حطّموا المنتخب الوطني

يتحدث حفيظ دراجي، الصحفي الرياضي بقناة Bein Sport، في هذه المقابلة مع « قصبة تريبون »، عن المقابلتين الوديتين الأخيرتين للخضر مع تانزانيا (4-1) وإيران (1-2)، عن اختيار اللاعبين وأخيراً عن اعتماد لخضر بلومي كسفير لملف ترشح المغرب لاستضافة مونديال 2026.

ما هي قراءتك لنتائج المنتخب الوطني ضد إيران وتانزانيا؟
إذا كان علي أن أعطي قراءتي، فهذا يعني أنني سأتكلم عن منتخب مُسيّر من طرف مُدرّب لا يمتلك كفاءات. لا أريد أن أدخل في التفاصيل التقنية لكن المنتخب الوطني ومنذ 2014 يعيش حالة كارثية، ولا تزال تسوء. في العموم، لا يُمكننا تقييم نتيجة مباراة واحدة، لكن فيما يخص ماجر، سأقول أنّه واحد من الأشخاص الذين حطّموا هذا المُنتخب في الأستديوهات ولمُدّة سنوات. يقول بأنّ علينا أن نُعوّل على اللاعبين المحليين فيما يستعين هو باللاعبين الناشطين في الخارج. يستطيع ربما الفوز بكأس إفريقيا لكنّه لن ينفع في شيء. يقول بأن كل شيء على ما يرام في غرف تغيير الملابس، بينما عندي أصداء تقول بأن هنالك مشاكلاً مع اللاعبين، حتى أن بعضهم يقولون بأنّهم لم يروا مدرباً مثله من قبل.

عدّة مُراقبين ولاعبين قدامى، يروَن بأنّ على ماجر أن يأخذ وقته قبل أن يُحاسب، ألا توافق على هذا؟
أحترم رأي الآخرين لكن عليهم أيضاً احترام رأينا. شخصياً، لا أستطيع إعطاء الوقت لشخص سيُحطّم هذا المنتخب الوطني. أنا مُتأكد حسب ما يصلني أنّ أغلبية اللاعبين لا يريدونه. بلاطوهات التلفزيون ليست هي الملعب. عندما يقول ماجر بأن مدرّب إيران كان خائفاً منّا فهذا أمر غير عادي. منتخب الجزائر يحتاج مدرّب ذو مستوى وليس شخصاً أنانياً.

هل تظن أن الأمور قد تغيّرت منذ أن تم تعيينه كمدرّب، أو لا تزال الأمور على حالها؟
هذه المرّة ستكون أسوأ بعقلية وطريقة تسيير مماثلة، لا يُمكننا انتظار شيء منه. أتمنى فعلاً أن يقبل ماجر النقد.
أعرف المشاكل الموجودة اليوم وماذا يقال عنه في غرف تغيير الملابس. اللاعبون يشعرون بالقرف، لم يعودوا راغبين في اللعب مع المنتخب الجزائري. لماذا، محرز، بن طالب وتايدر تصرّفوا بتلك الطريقة؟ لو كان مُدرّباً جيّداً، لكانوا تقبّلوا طريقته.

ما هو تعليقك على خيار الـ 24 لاعباً خلال المقابلتين؟
لم أناقش يوماً خيارات المدربين، ولن أناقش خيارات لا-مُدرّب ولا حتى خيارات متسرّعة لا علاقة لها بالجانب التقني.

ما رأيك في اختيار لخضر بلومي كسفير لترشيح المغرب لاستضافة مونديال 2026؟
هو أمر ذو دلالة من جهة المغاربة، وموافقة الجزائر أيضاً لها صبغة سياسية أكثر من أي شيء آخر، هو أمر ذو دلالة بالنسبة للبلدين، أتمنى التوفيق بالنسبة للخضر بلومي ولكن أيضاً للمغرب في تقدّمها لاستضافة مونديال 2026.