حرائق الغابات العمدية: القانون سيعاقب بشدة المتسببين في الحرائق العمدية

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية صلاح الدين دحمون يوم الثلاثاء بالبويرة أن القانون سيعاقب « بشدة وصرامة » كل متسبب في حرائق عمدية قد تهدد حياة السكان والثروة الغابية للجزائر.

وفي لقاء صحفي بتيكجدة (شرق البويرة) حيث كان مرفوقا بالمدير العام للحماية المدنية بوعلام بوغلاف والمدير العام للأمن الوطني عبد القادر قارة بوهدبة ندد وزير الداخلية بارتفاع عدد الحرائق هذه السنة « التي تعد أغلبها عمدية ».

وخلال تفتيشه للرتل المتنقل الجهوي لمصالح الغابات وللحماية المدنية على مستوى مهبط المروحيات لتيكجدة أشار السيد دحمون إلى أنه « تم تسجيل درجات حرارة جد مرتفعة هذه السنة غير أن معظم الحرائق كانت عمدية » مؤكدا أن القانون « لن يتسامح قط مع مثل هذا الأفعال المدمرة ».

وأوضح أن العدالة تتابع حاليا ستة (6) أشخاص مهوسين بإضرام الحرائق.

وأضاف أن « هناك ستة أشخاص مشتبه في تورطهم في حرائق محل متابعات قضائية و تم أمر إيداع اثنين منهما الحبس. لا تزال التحقيقات جارية لتحديد هوية مرتكبي هذه الحرائق العمدية ».

كما اغتنم السيد دحمون هذه المناسبة للإشادة بالشجاعة و الجهود المعتبرة التي تبذلها مختلف وحدات الحماية المدنية وجهود مصالح الغابات وكذا دعم وتضامن المواطنين لإخماد هذه الحرائق وحماية الغطاء النباتي عبر الوطن.

وأضاف قائلا « أحييكم على شجاعتكم وجهودكم المعتبرة في الميدان لمواجهة ألسنة النيران وحماية الأرواح البشرية وكذا الثروة الغابية التي تتوفر عليها الجزائر. لقد كنتم في مستوى مهنتكم النبيلة ».

وبموقع الحماية المدنية بتيكجدة، التزم الوزير بالتكفل بالانشغالات الاجتماعية المهنية لعمال الحماية المدنية وكذا انشغالات الأسلاك النظامية لاسيما فيما يتعلق بالسكن.