حدّة حزّام تُنقل إلى الاستعجالات في حالة حرِجة

تمّ نقل الصحفية حدّة حزّام مساء اليوم الجمعة إلى قسم الاستعجالات بمستشفى مصطفى باشا، بعد تدهور حالتها الصحيّة.

كانت مديرة صحيفة « الفجر » قد شرعت في إضراب الجوع منذ خمسة أيام، في 13 نوفمبر، احتجاجاً منها على حرمان جريدتها من الإشهار منذ ثلاثة أشهر، وكانت حزّام قد صرّحت في عديد وسائل الإعلام عند بدأها الإضراب، بدار الصحافة « طاهر جاووت »، بأنّ طبيبها نصحها بعدم الإقدام على خطوة إضراب الجوع لأن حالتها الصحية لا تسمح بذلك، خاصة أنّها تُعاني من داء السّكري.

وفي اتصال مع عائلتها توصّلنا بمعلومات حول ما جرى، حيث أنّها تعرّضت لهبوط حاد لنسبة السكّر في الدم ومشكلة في القلب، عِلماً أنّها لم تكُن تعاني من مشاكل في القلب من قبل، وكانت العائلة قد لاحظت تعبها في اليومين الأخيرين، وطلب منها طبيبها أن توقِف الإضراب إلاّ أنّها رفضت.

أمّا عن حالتها الصحيّة الآن فتقول العائلة بأنّها لا تزال غير مستقّرة