حديقة التجارب بالحامة: محاولات للتلقيح الاصطناعي للفهد « سانداي » حامل الجينات النادرة

خضع الفهد  »سنداي » المتواجد بحديقة الحيوانات الملحقة بحديقة التجارب بالحامة بالجزائر العاصمة , لمحاولات للتلقيح الاصطناعي , حيث  يأمل اطباء بياطرة من الجزائر و امريكا في ان تنجح  المحاولة, بعد ان فشلت اولى التجارب, لاسيما و ان هذا  السنوري المرقط باللون البني يُعد الذكر الوحيد من نوعه بالجزائر, كما انه يحمل جينات نادرة بالنسبة لفصيلته المهددة بالانقراض.

يجهل الكثير من مرتادي حديقة الحيوانات الملحقة بحديقة التجارب بالحامة قصة  الفهد  »سانداي » , و الذي تعرض و هو بعمر الثلاثة اشهر الى هجوم مفترس من  لبؤة دخل الى قفصها بعد ان دفعه فضوله الى اكتشاف محيطه الخارجي بعد ان تمكنت  من احداث فتحة بسياج قفصه , ليجد نفسه بين انياب اللبؤة التي تحركت غريزتها  الحيوانية فكادت ان تفتك به قبل ان ينجو من براثنها بأعجوبة.

الفهد الذي عاد  » للحياة مرتين  » بعد ان التهبت اصابته التي تعرض لها سنة  2009  ما اثر سلبا على وضعه الصحي , قاوم و استطاع بفضل رعاية مكثفة من قبل  بياطرة الحديقة ان ينجو من موت محقق, ليكون اليوم محل اهتمام من قبل بياطرة من  الجزائر ( معهد البيطرة بولاية البليدة) و بياطرة من امريكا و الذين يأملون في  ان تنجح عمليات التلقيح الاصطناعي التي يخضع لها هذا السنوري الذي يحمل جينات  نادرة.