حدة حزام لوزير الاتصال : تكلم لأراك

في مقالٍ لها، نشرته صباح اليوم السبت، كتبت الصحفية حدّة حزّام مديرة « الفجر » إلى وزير الاتصال جمال كعوان، عادت فيه لأحداث الأسبوع الماضي والوقفة الاحتجاجية التي ساندتها في إضرابها عن الطعام الذي دام لثمانية أيام.
قالت حزّام بأن المعركة التي خاضتها لم تكن معركة « الفجر » فقط بل هي معركة الصحافة الجزائرية عموماً، والتي وصفتها بـ « المكسب الوحيد الذي بقي من انتفاضة أكتوبر 88 ».
أما بخصوص جمال كعوان وتصريحه يوم وقفة المساندة عندما قال بأنّ « الفجر » استفادت من 76 مليار سنتيم خلال السنوات الثماني الأخيرة، فكتبت حزّام: ‘معالي » الوزير، تكلّم لآراك ! حيث قالت حزّام بأن هذا المبلغ الذي ذكره يعادل ما استفادت منه بعض الصحف « المجهرية » التي خلقت لنهب المال العام في سنة واحدة، وأنّ « صحيفة مجهولة أخذت 112 مليار سنتيم في سنة واحدة. »

وواصلت حزّام هجومها: « آسفة لمنظرك وأنت مطأطئ الرأس، تزوّر الحقائق محاولاً التشكيك في نزاهتي » وذكرت بأنّ الوزير إلتقاها في حفل الأول من نوفمبر وترجّاها ألاّ تجعل من المسألة شخصية، كان هذا قبل الإضراب، وقالت أيضاً بأنّها سألته لماذا لا يجيب على اتصالاتها فتحجّج بضغوطاته المهنية.

كما قالت حزّام في مقالها بأن الأرقام التي قدّمها الوزير لا تعني شيئاً عند أصحاب المهنة، بل هي تُدينه هو وسياسة الحكومة تُجاه الصحافة الوطنية قبل كل شيء. « من المفروض أن الإعلانات حتى وإن كانت حكومية هي علاقة تجارية بين اثنين، وقد كشفت بتصريحك هذا سيطرة الحكومة على الإعلام، وتحكمها فيه، وعلى مدى تراجع سقف الحرية، على القطاع الذي قدّم خيرة أبنائه سنوات الدم، الإرهاب قتل خيرة الصحفيين، وسياستكم أتت على ما تبقى منهم. »

وفي آخر المقال نشرت حدّة حزام ملاحظة تقول بأن « الفجر » ستنشر الأرقام بالتفاصيل غداً الأحد.