حاج غرمول… سجين العهدة الخامسة

يتواصل سجن حاج غرمول، الشاب البالغ من العمر 37 عامًأ، والقاطن بتيزي في ولاية معسكر (غرب الجزائر)، بعد أن تم القبض عليه يوم 27 جانفي بسبب رفعه للافتة كُتِبَ عليها لا للعهدة الخامسة.

بداية فيفري، بالتحديد السابع من الشهر، صدر الحكم: ستة أشهر نافذة و 30 ألف دينار غرامة مالية. لم يكن يعرف غرمول -ولا بقية الجزائريين- أنه وبعد 15 يومًا سيخرج ملايين الجزائريين إلى الشارع مطالبين برحيل النظام ورافضين للعهدة الخامسة، لكن كما يقول الصحفي شوقي عماري: « السجن لا يسع ملايين الأشخاص. »

اليوم، وبعد أن انقلبت المعايير، وصار النظام يتخبط حتى أن أحزاب الموالاة صارت تريد اللحاق بموجة الحراك الشعبي، لا يزال حاج غرمول سجين العهدة الخامسة في السجن، وحيدًا ومن غير ظهر، رغم أن مئات القضاة في الشارع رافضين لتمديد العهدة الرابعة بعد أن تراجع بوتفليقة عن الخامسة.