جمع 10.000 لتر من زيوت محركات السفن المستعملة بمينائي زموري ودلس

تم جمع و استرجاع ما لا يقل عن 10.000 لتر من زيوت محركات السفن المستعملة بمختلف الأحجام على مستوى مينائي زموري و دلس ببومرداس كانت سابقا ترمى في عرض البحر ، حسب ما أفاد به اليوم الأحد مدير الصيد البحري و تربية المائيات .

وأوضح السيد قادري الشريف ل »وأج » أن الكمية المذكورة من الزيوت المستعملة تم جمعها و استرجاعها خلال الشهرين الأخيرين في صهاريج مجهزة للغرض وضعت في المتناول على مستوى هذين الميناءين، بعدما كانت ترمى سابقا في البحر و ما يمثل ذلك من تلوث كبير لمياهه.

وصرح المتحدث على هامش فعاليات « موانئ و سدود زرقاء » في طبعتها السادسة التي انطلقت الخميس الماضي و لا زالت متواصلة، أن الصهاريج المذكورة و التي عددها 10 (5 صهاريج بكل ميناء) موضوعة تحت تصرف ربان السفن الذين يقومون من خلالها بتجميع الزيوت المستعملة و عندما تمتلئ تسلم لمؤسسة « نفطال » .

و على إثر ذلك تقوم هذه المؤسسة ( نفطال) بتحويل الزيوت المجمعة نحو مراكز متخصصة في معالجة و استرجاع هذه المادة الملوثة من أجل إعادة استعمالها في أغراض أخرى أو تصديرها إلى الخارج على شكل مادة أولية .

و سيتم مواصلة العمل بهذه الطريقة الناجعة للحفاظ على بيئة و نظافة مياه البحر على مدار السنة – استنادا لذات المسؤول- الذي أشار إلى أنه سيتم تعميم العمل بهذه الخطوة لاحقا لتشمل أيضا ميناء رأس جنات .

تجدر الإشارة إلى أنه تم مؤخرا إزالة نحو 30.000 م3 من الأوحال و الأتربة و النفايات من أعماق مينائي زموري البحري و دلس تراكمت منذ فترة بغرض توسعة عمق مدخل الميناءين في الاتجاهين و تسهيل ظروف عمل الصيادين و تمكينهم من رسو سفنهم بسهولة .

و جاءت هذه العملية عقب المعاناة الكبيرة التي عاشها صيادو المينائين بسبب تعذر دخول و خروج سفن الصيد من و إلى المينائين لتراكم الأوحال، حيث تم من خلالها إزالة نحو 13.000 متر مكعب من الأوحال من مدخل ميناء دلس و قرابة 17.000 متر مكعب من مدخل ميناء زموري البحري.

و تم من خلال هذه العملية تحسين و توسعة عمق مدخل مينائي دلس و زموري البحري ما بين 5 و 7 أمتار من خلال القضاء على ظاهرتي الترمل وتراكم الأوحال التي نتجت عن سوء الأحوال الجوية و الرياح القوية المصحوبة بالتيارات البحرية الباطنية .

إضافة إلى ذلك سيستفيد ميناء دلس في الثلاثي الثالث من هذه السنة من أشغال أخرى لتوسعة و زيادة في عمقه من خلال حفر و تجريف 30.000 م3 من الأتربة و الأوحال في مساحة بداخل مياه البحر لا تقل عن 7 هكتارات .

و تتزامن هذه العملية كذلك – يضيف نفس المصدر – مع الانتهاء من أشغال إنجاز رصيف للرسو على مستوى ميناء دلس بطول 70 متر لفائدة وحدات حراس الشواطئ إلى جانب رصيف عائم بطول 10 متر لصالح خدمات مركز المراقبة .

يذكر بأن ميناء دلس يتسع إلى نحو 100 قارب صيد في مختلف الأحجام و زهاء 100 حرفة و مهن متعلقة بالصيد بينما قدرة استيعاب ميناء زموري المشهور وطنيا بصيد السمك ألأزرق أو السردين تصل إلى نحو 90 قارب صيد في مختلف الأحجام و ما يزيد عن 100 حرف و مهن صغيرة متعلقة بالصيد.