جمال فلوسي للاذاعة :قطاع العدالة يدين لميثاق السلم والمصالحة الوطنية

 أكد المدير الفرعي لتنفيذ العقوبات و إجراءات العفو بوزارة العدل جمال فلوسي،خلال حلوله ضيفا على برنامج ضيف الصباح على القناة الاذاعية الأولى ،أن قطاع العدالة  يعرف إصلاحات عميقة ومراجعة التشريع برمته، و ذلك بفضل ميثاق السلم حيث تم منذ عام 1999 .

وأكد جمال فلوسي،  أن قانون الوئام المدني و ميثاق السلم هما نصان قانونيان و قواعد راقية بما تتضمنه من آليات للوقاية من الإرهاب و قمعه في ظل الاحترام التام لحقوق الإنسان و تحقيق المحاكمة العادلة،

و أضاف فلوسي، أن استفتاء ميثاق السلم و المصالحة الوطنية الذي أصدره رئيس الجمهورية بموجب الأمر 6-1 المؤرخ في 12-2-2006، جاء ليعزز النتائج التي حققها قانون استعادة الوئام المدني تنفيذا للوعد الذي أصدره الرئيس في حملته الانتخابية لرئاسيات 1999.

وفي ذات السياق، قال المدير الفرعي لتنفيذ العقوبات و إجراءات العفو بوزارة العدل إن ما ميز ميثاق السلم و المصالحة الوطنية هو أنه عالج المأساة الوطنية من جميع جوانبها و جميع مخلفات الأزمة،  حيث تم تعويض ضحايا المأساة و إعانة الأسر المحرومة و كذا الأشخاص المسرحين من العمل.

و أضاف أن قطاع العدالة عرف تطورا كبيرا من خلال عصرنته و استعمال آخر التكنولوجيا  التي تواكب المعايير الدولية سواء على مستوى الإدارة ( استخراج الوثائق)  أو القضاء( المحاكمة و المساجين).

للتذكير ميثاق السلم والمصالحة الوطنية هو الميثاق الذي قدمه رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة، من أجل إنهاء حرب العشرية السوداء في الجزائر من خلال منح عفو عن معظم أعمال العنف التي ارتكبت خلال تلك الفترة ،  و زكاه الشعب الجزائري يوم 29 سبتمبر 2005  عبر استفتاء شعبي.