جراد: تعليق جميع الرحلات الجوية من و إلى أوروبا يتطلب دراسة دقيقة

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد يوم الأحد أن التعليق الكلي للرحلات « من و الى أوروبا » في اطار اجراء احترازي ضد تفشي فيروس كورونا سيتخذ بعد « دراسة دقيقة و موضوعية »، مؤكدا على مسؤولية الحكومة في إعادة المواطنين العالقين في الخارج.

و في مداخلة له على أمواج الاذاعة الوطنية، أكد السيد جراد أن  » قرار تعليق الرحلات الجوية من و الى أوروبا يستلزم دراسة دقيقة و موضوعية و واقعية  » مطمئنا أن السلطات لا تريد « التسرع في اتخاذ اجراءات لا تتماشى و الواقع ».

كما استرسل  » يجب علينا تحليل الوضع و توقع اتخاذ اجراءات تدريجيا لتحمل مسؤوليتنا » مضيفا أن النقل البحري  » تم تعليقه كليا » في اطار الاجراءات المتخذة بهدف التصدي لتطور فيروس كورونا الجديد.

من جهة أخرى صرح الوزير الأول عبد العزيز جراد أن معهد باستور الجزائري أكد 48 حالة اصابة منها ثلاث (03) وفيات.

و ذكر السيد جراد أن فيروس كورونا تسبب في وفاة 5803 شخص في 151 بلد، مشيرا إلى ان أوروبا التي اعلنت البؤرة الجديدة للفيروس المستجد  اضحت تشكل تهديدا حقيقيا لبلدنا.

و في اطار التدابير الوقائية ، لا سيما في أوروبا، فان الخطوط الجوية الجزائرية قد أعلنت القيام بتعليق رحلاتها « من و إلى روما (ايطاليا) ابتداء من اليوم الأحد 15 مارس الجاري و « من و الى » فرنسا انطلاقا من مطارات مدن سطيف و باتنة و تلمسان و الوادي و بسكرة و الشلف و بجاية و عنابة.

و قامت الجوية الجزائرية كذلك بتقليص رحلاتها ابتداء من أمس السبت 14 مارس الى غاية 4 أبريل المقبل، « من و الى فرنسا » و هذا انطلاقا من مطارات الجزائر ووهران و قسنطينة.

كما اعلنت الشركة عن تعليق جميع رحلاتها « من والى اسبانيا » ابتداء من 16 مارس الى غاية 4 أبريل 2020.