توقيف الصحفي خالد درارني لتنفيذ قرار غرفة الاتهام بايداعه الحبس المؤقت

تم اليوم الجمعة 27 مارس 2020، توقيف الصحفي مدير موقع قصبة تريبون خالد درارني، حيث نقل الى مركز الشرطة لتقديمه يوم غد لتنفيذ قرار غرفة الاتهام بايداعه الحبس المؤقت.

وألغت غرفة الاتهام لمجلس قضاء الجزائر، يوم الأربعاء 25 مارس 2020، حكم الرقابة القضائية الصادر يوم 10 مارس، وأمرت بايداعه الحبس المؤقت.

ويتابع خالد درارني بتهمة التحريض على التجمهر غير المسلح، والمساس بالوحدة الوطنية،حيث تم توقيفه أثناء أداءه لعمله في تغطية مظاهرة يوم السبت 7 مارس 2020.

وقد أفرج عن درارني ووضع تحت الرقابة القضائية يوم الثلاثاء 10 مارس 2020.

يندد موقع قصبة تريبون بهذا القرار والذي يعتبره مساس بحرية الصحافة في الجزائر،كما أن الأمر بايداعه الحبس المؤقت جاء في وقت تعيش فيه الجزائر، ظرفا صحيا طارئا بتفشي وباء فيروس كورونا.