تفعيل المادة 102 من الدستور …أبرز ردود الأفعال

تتوالى ردود الأفعال حول دعوة رئيس أركان الجيش الفريق  قايد صالح اليوم  بتفعيل المادة 102 من الدستور المتعلقة بشغور منصب رئيس الجمهورية .

جيل جديد : نحن نتقدم خطوة بعد خطوة لكن يجب مواصلة الضغط

 علق رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي قائلا « بقرار تطبيق المادة 102 دخلنا في وضع جديد للأزمة التي نعيشها ،مطالب الشعب كانت لا للعهدة الخامسة ولتغيير النظام ،العهدة الخامسة سقطت و دخلت ركائز السلطة في أزمة واليوم عزل الرئيس خطوة أخرى ،لكن هذا ليس نهاية المشوار،الجزائريين بدأوا يجنون الثمار …كما توجد هناك مخاطر أخرى لتطبيق المادة ما يعني بقاء النظام بحكومته والتي ستنظم الفترة المقبلة وهذا لن يرضى به الشعب الجزائري  ..نحن نتقدم خطوة بعد خطوة لكن يجب مواصلة الضغط.

جبهة المستقبل:نرحب بخطوة الجيش

اعتبرت جبهة المستقبل  دعوة نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح لتطبيق المادة 102 من الدستور خطوة ايجابية ، وانها تتقاسم الرؤية  مع نظرة  المؤسسة العسكرية للخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد.

حركة مجتمع السلم:  تطبيق المادة 102 من الدستور لا يتيح تحقيق الإصلاحات

اعتبرت حركة مجتمع السلم في بيان لها اليوم الثلاثاء أن  تفعيل  المادة 102 من الدستور لا يتيح تحقيق الإصلاحات بعد الشروع في تطبيقها ولا يسمح بتحقيق الانتقال الديمقراطي والانتخابات الحرة والنزيهة.

مؤكدة على دور المؤسسة العسكرية في مرافقة الوصول الى الحل السياسي والتوافق الوطني،والتأكيد على تعيين رئيس حكومة توافقي مقبول من الحراك الشعبي وتأسيس لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات مع تعديل في قانون الانتخابات .

جبهة العدالة والتنمية:تطبيق المادة102 التفاف حول مطالب الشعب 

أكد رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله أن  تطبيق المادة 102 من الدستور هو التفاف حول مطالب الشعب وتمديد من عمر النظام، وأن تطبيق المادة102 يجب أن يكون مقرونا  بالمادة 07 التي تنص على أن الشعب مصدر كل سلطة.