تفاصيل الطبعة 8 لـ « مؤتمر وصالون البترول في شمال إفريقيا » بوهران بين 25 و28 مارس

ستشهد مدينة وهران بين 25 و28 مارس الجاري، افتتاح الطبعة الثامنة من NAPEC، (مؤتمر وصالون البترول في شمال إفريقيا)، الحدث المُخصّص لمجال المحروقات والطاقة، والذي سيُشارك في أزيد من 40 بلداً.

تُعتبر هذه التظاهرة مقياساً لسوق المحروقات والطاقة في شمال إفريقيا، الأمر الذي أكسبها مع الوقت سمعة احترافية، من حيث التنظيم ونوعية المشاركين، الأمر الذي سيتعزّر في هذه الطبعة الثامنة بحضور شركات وطنية كُبرى للمحروقات مثل سوناطراك، مجمّع سونلغاز، بالإضافة إلى الشركات العالمية الكبرى: TOTAL، GE، ANDARKO، STATOIL، DRAGON OIL، SIEMENS وعدّة أسماء أخرى، لتصل إلى رقم 570 عارض ومُشارك.

وفي هذا الإطار حرصت لجنة NAPEC على تنظيم جدول أعمال غني، حيث سطّرت برنامجاً كاملاً من الورشات واللقاءات والمحاضرات، كل هذا تحت شعار نجاح، تحدّي ورؤية.

هذا وجاء في البيان أن البرنامج المُسطّر لهذه المناسبة « أخذ بعين الاعتبار الانشغالات الطاقوية الراهنة في الساحة الدولية »، هذا ويفتتح المعرض بتحديد المشاكل الرئيسية التي تواجهها الجزائر في مجال الطاقة والغاز، وذلك بالتطرق للأسئلة التالية: « كيف يُمكن للجزائر أن تستفيد من نجاح شركائها »، « ما هو رجع هذه النجاحات على السياق الجزائري »، « ما هي التحديات التي يجب رفعها لاستدامة هذه النجاحات »، إلخ.

المحور الثاني سيكون طبعاً حول شمال إفريقيا، وتطوّر مجال المناجم في هذه المنطقة، مع التركيز على التحديات والرهانات التي يواجهها هذا الاقتصاد فيها.

أسعار البترول أيضاً سيكون موضوعاً حاضراً في قلب هذا الحدث، كما سيتم التطرّق أيضاً لحال السوق الدولية المحروقات ومصير دور الأوبيك فيه، وتأثير كل هذا على منطقة شمال إفريقيا.

هذا وسيكون البُعد الإفريقي حاضراً في هذا الصالون، ليس فقط كأرقام وإحصاءات، بل ستكون هنالك شركات شمال إفريقية من حقل الصناعة الغازية: ETAP من تونس، NOC من ليبيا، AUREP من مالي، SMPHMP من موريتانيا، MP من النيجر.

من المتوقع أن يُسجّل هذا الصالون، بين 25 و28 مارس، 28000 زائر مهني، الأمر الذي سيسمح لكل هؤلاء بلقاء أصحاب القرار في هذا المجال، لكن أيضاً أن يقارنوا مختلف المنتوجات المُقترحة في السوق ويكتشفوا الاختراعات الجديدة، بالإضافة طبعاً للمحاضرات عالية المستوى التي ستمسح لهم بتشكيل رؤية عامة وحيادية عن هذا القطاع.

جدير بالذكر أنّ من الإضافات الجديدة التي ستعرفها الطبعة الثامنة من هذا الصالون، هي ورشة YOUNG PROFESSIONNEL والتي ستُنظّم يوم 27 مارس، بتعاون بين الجامعات الجزائرية والمؤسسات الوطنية الكبرى، والتي ستكون موجهة للإطارات الجزائرية الشابة في مجال الصناعة البترولية والغازية، الورشة التي سيُشرف عليها خبراء ومهنيون عالميون ومحليون والتي ستمسح للإطارات الشابة من اكتساب معارف وخبرات ثرية حول مستقبل الطاقة في العالم والمنطقة.