تغيير اللائحة التذكارية لمجازر 17 أكتوبر 1961 في باريس بنصب فني

ستغير بلدية باريس اليوم الأربعاء اللائحة التي تشير الى مكان ذكرى المجازر التي راح ضحيتها جزائريون يوم 17 اكتوبر 1961 بباريس و ضواحيها وذلك بتغييرها بنصب فني.

 ووقفت رئيسة بلدية باريس آن هيداغلو برفقة سفير الجزائر في فرنسا عبد القادر مسدوة وقفة ترحم على ضحايا أحداث 17أكتوبر 1961 بنواحي جسر سان ميشال و و رصيف « مارشي نوف ».

و لقد تم وضع هذه اللائحة التذكارية سنة 2011 في مكان غير باد للعيان ما جعل الجالية الجزائرية بفرنسا و المناضلين من اجل الاعتراف بمجازر فرنسا تلح على تغيير مكانها حتى يتسنى للمارة و السياح ملاحظتها بسهولة.

ففي  مثل هذا اليوم من عام 1961 , قرر جزائريو باريس وضاحيتها، كسر حظر التجوال المطبق والقيام بتظاهرة سلمية تطالب باستقلال الجزائر، حيث قامت الشرطة الفرنسية بعدها بقتل عدد كبير منهم ورميهم في نهر السين بباريس.