تعليق صدور جريدة الفجر وإغلاقها بالسلاسل الحديدية

أصدر عمال وصحفيو جريدة الفجر بيانا صحفيا ،ينددون فيه بضرورة تسوية حقوقهم المالية والتدخل العاجل من السلطات المعنية، من أجل تسوية وضعيتهم المهنية.

وجاء في البيان  » فوجئنا بقرار تعليق صدور الجريدة يوم 31 جانفي دون سابق انذار، بعد أن طلبت منا مديرة النشر السيدة حدة حزام التوقف عن العمل ، ووعدتنا بتسديد مستحقاتنا المالية العالقة، إلا أنها بعد ذلك تهربت من مقابلتنا، وغلقت أبواب الجريدة في وجه الصحفيين والعمال ورفضت استقبالهم منذ ذلك اليوم ».

ويضيف الصحفيون في البيان »لقد حرمنا من تقاضي مستحقاتنا المالية منذ نهاية 2017، ورغم ذلك التزمنا بواجباتنا المهنية على أساس التزام ادارة الصحيفة بتسوية الوضع في أقرب الآجال، غير اننا وبعد 18 شهرا من الانتظار والمعاناة فوجئنا بغلق الجريدة في وجه العمال والصحفيين دون سابق انذار أو اشعار كتابي.

وتوجه عمال وصحفيو الفجر بتاريخ الـ 5 فيفري 2019،  إلى مقر الجريدة على أساس تلقي الأجور حسب البيان، لكنهم وجدوا المقر مغلقا بالسلاسل دون توضيح من ادارة الجريدة.ودخلت الفجر منذ سنة2017 في أزمة مالية بسبب نقص الإشهار العمومي.