ترميم واعادة تهيئة القصبة: توضيحات ولاية الجزائر

أصدرت ولاية الجزائر بيانا صحفيا أوضحت فيه طبيعة الاتفاقية الثلاثية المبرمة بين ولاية الجزائر واقليم دو فرانس وورشات جون نوفال حيث جاء في البيان أن هذه الاتفاقية تهدف الى اعادة احياء القصبة « فقط ».ما سيسمح للمدينة العتيقة باستعادة أصالتها ومكانتها.

ونوهت ولاية الجزائر عبر البيان أن كل المصاريف الخاصة بخدمات جون نوفال تتكفل بها اللجنة الجهوية لاقليم ايل دو فرانس،كما أضافت أن دور المهندس المعروف عالميا يتمثل في مرافقة ولاية الجزائر في المشروع من خلال اسداء الافكاروالنصائح من أجل اعادة احياء القصبة المصنفة من طرف اليونيسكو كثرات عالمي منذ سنة 1992.

وأضاف البيان أن المهندس نوفال ستوكل اليه أيضا أشغال اعادة  تهيئة خليج الجزائر الممتد من الجامع  الأكبر إلى القصبة السفلى ».

أشغال الترميم ستكون بسواعد وكفاءات جزائرية 

عملية ترميم و اعادة احياء القصبة ستكلف مبلغ 26 مليار دينار جزائري ،24 مليار دج من ميزانية الدولة و2 مليار دج من  ميزانية الولاية حسب ذات المصدر  « أشغال الترميم هاته، التي أطلقتها ولاية الجزائر في  ديسمبر 2016، ستتكفل بها كفاءات جزائرية عن طريق 14 مكتب دراسات و17 مؤسسة، وتجنيد أكثر من 200 جامعي من بينهم مهندسين معماريين وتقنيين سامين، ويد عاملة  100 بالمائة جزائرية بحيث سيسهر على الأشغال 1200 عامل مؤهل ».

Pubblicato da ‎Wilaya d'Alger – ولاية الجزائر‎ su Sabato 22 dicembre 2018