تجمع للصحافيين الجزائريين من أجل رفض التضييق ورقابة السلطة

تجمع اليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 ،أكثر من مائة صحفي وصحفية ،في شارع ديدوش مراد  بالجزائر العاصمة، على هامش الجمعة 39  من الحراك الشعبي، للتنديد بالتضييق الممارس ضد الصحفيين في القطاعين العام والخاص،ورفض الرقابة الممارسة من طرف السلطة، ومن أجل إطلاق سراح الصحفيين المحبوسين.

الوقفة الاحتجاجية التي دعت اليها مبادرة انقاذ الصحافة الجزائرية التي وقع عليها أكثر من 300 صحفي وصحفية من القطاعين يوم 9نوفمبر الجاري،استحسنها المتظاهرون الذين اعتبروها خطوة مهمة ومبادرة جيدة ،في ظل تصاعد غضب المتظاهرين ،وترديدهم شعارات  ضد الصحافة والصحفيين في الجزائر خلال الحراك.

وردد الصحفيون والمتظاهرون،شعارات حرروا الصحافة، وصحافة حرة ديمقراطية، كما ارتدوا شعار  » صحفي حر » ،للتعبير عن رغبتهم  في العمل بكل حرية واستقلالية.

وعرفت الوقفة حضور صحفيين من القطاع العمومي الذين يعملون منذ بداية الحراك الشعبي تحت ضغظ وتهديد كبيرين من طرف مدراء المؤسسات العمومية.