تأشيرة فرنسا: موقع واد كنيس يرد على القنصلية العامة لفرنسا

ردّ موقع واد كنيس، المنصة الرقمية في الجزائر للإعلانات، ضمنيا على القنصلية العامة لفرنسا بالجزائر بعد أن اتهمت هذه الأخيرة الموقع بالتواطئ مع مزورين يسرقون طالبي الفيزا. وهو الاتهام الذي أثار لغطًا على مواقع التواصل الاجتماعي، ولدى مستعملي الموقع.

وقال مسيّرو واد كنيس أن موقعهم لا يعدو كونه « منصة إعلانات جزائرية تساعد الخواص والمحترفين على الترويج لنشاطاتهم في الجزائر. »

« واد كنيس ليس وسيطا بين الشاري والبائع في معاملاتهم. وأن هؤلاء المستخدمين يعرضون معلوماتهم على صفحاتهم بواد كنيس بكل شفافية، وهي المعلومات التي يمكن للسلطات المعنية الإطلاع عليها إذا ما استلزم الأمر. » يضيف البيان.

وأضاف البيان أن واد كنيس دائمًا منفتح على الحوار للحديث والتحذير والحركة، ولتصليح أي إزعاج أو ضرر تسببه الإعلانات.

كما أن الموقع « لم يسبق له أن تلقى إشعارات أو برقيات من القنصلية الفرنسية أو من سفارتها بالجزائر حول أي موضوع كان. »