بين الإلغاء والتأجيل… دورة فرقة تيناريون في الجزائر لا تزال مُعلّقة

بعد خبر تأجيل حفلاتهم في الجزائر، يأتي خبر إلغاء الدورة المرتقبة لفرقة « تيناريون » ليُلهب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

خبر الإلغاء نقله موقع Inter-lignes والذي أوْرَد (حسب مصدر مقرّب من الفرقة) وقوع معاملة « عنصرية » تُجاه أعضاء الفرقة (أغلبهم من مالي) حيث تمّ اقتيادهم إلى الحدود المالية لعدم حملهم تأشيرات أو وثائق تسمح بتواجدهم في الجزائر.

وفي حين قال الموقع، نقلا عن مصدر مقرب من الفرقة، أن الدورة ستُلغى، فإن الفريق المُنظَم للدورة صرّح بأن « التأجيل » سببه عراقيل إدارية.

أما الديوان الوطني للثقافة والإعلام، الذي كان من المقرّر أن يُنظّم دورة « تيناريون »، أصدر بيانا على صفحته بالفيسبوك يفيد بأن الدورة لم تُلغى لكن من دون أن يقدم تواريخ جديدة.

للتذكير فإن الفرقة المتكونة من عازفين توارق، من مالي والجزائر، كان من المفترض أن تلعب في ثلاثة ولايات جزائرية : الجزائر، وهران وقسنطينة.