بيان لجنة المساندة: نحيّي « الفجر » وعلى السلطة أن ترفع يدها عن الإشهار

نشرت لجنة مساندة الصحفية حزام بيانها ظهر اليوم الاثنين، ووقَفت فيه على أهم النقاط التي خرجت بها من وقفة اليوم بدار الصحافة « طاهر جاووت »، وما يلي أهم ما جاء فيه:
حيّت لجنة المساندة تحرّك الصحفيين وممثلي المجتمع المدني والسياسي صباح اليوم الاثنين لمساندة جريدة الفجر، بدار الصحافة طاهر جاووت، كما وُجّهت التحية لحدة حزام نفسها، لنضالها والإضراب عن الطعام الذي خاضته لمدّة ثمانية أيام، رغم تدهور حالتها الصحية.

كما تمّ شكرها على توقّفها عن الإضراب نزولا عند طلب اللجنة، وأكّدت هذه الأخيرة في بيانها بأنّها ستستمر في مساندتها، وبأن المطالب التي عبّرت عنها حزام سيتّم الدفاع عنها.

ذكّر البيان أيضاً بموعد اللجنة مع وزير الاتصال جمال كعوان، والذي فوّته هذا الأخير ونابَ عنه مستشاره، كما عرضت اللجنة خلال الوقفة حالة الصحافة الجزائرية والتي وصفتها بـ « المزرية » بعد سنوات من المساومة مع السلطة حول الإشهار، وطالبت اللجنة السلطة برفع اليد عن الإشهار العمومي، وبأنّ هذه القضية يجب أن تكون في قلب النضال لضمان بقاء تنوّع الصحافة الجزائرية واستقلال الخط التحريري للصحافة، خاصة أنّ نضال الفجر ومديرته يمثل « انعطافة » في تاريخ الصحافة الجزائرية.

قالت اللجنة في بيانها بأنّها ستواصل تحرّكها، وبأنّها مفتوحة لكافة الاقتراحات وتدعو كامل الصحفيين وممثلي المجتمع المدني والسياسي والرأي العام للمشاركة، ويجب التخلّص من طريقة التسيير الحالية للإشهار العمومي، والتضييق على حرية الصحافة.

في الأخير قالت اللجنة بأنّها ستجتمع من جديد يوم الأحد 26 نوفمبر على الساعة الرابعة بعد الظهر، كي تعرض ما توصّلت إليه.