بوشاشي: يجب الخروج بقوة يوم الجمعة

هنأ المحامي والحقوقي مصطفى بوشاشي الشعب الجزائري، بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة،يوم 2 أفريل 2019، معتبرا أن هذا الانتصار جزئي وليس رغبة ذاتية من الرئيس ومحيطه ،الذي أراد أن يبقيه الى آخر لحظة ويدفع بالجزائر للمجهول.

 بالمقابل يرى بوشاشي أن الجزائريون لن يقبلوا أن يشرف رموز النظام المتمثلة في رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي، على الانتخابات المقبلة وتنظيم المرحلة الانتقالية  » هؤلاء هم من زوروا إرادة الأمة ،وأفسدوا الوطن ، لايمكن أن يكونوا جزءا من الحل ».

وأضاف بوشاشي « عليهم أن يدعونا ننظم المرحلة المقبلة بحكومة نستطيع أن نطمئن أنها لن تزور ارادتنا ». »أرادوا تكبيلنا بتنصيب حكومة قبل يوم واحد من الاستقالة لكي تشرف على مستقبلنا ».

وختم بوشاشي « يجب الخروج بقوة يوم الجمعة ،يجب أن لا نتعب ،ثورتنا السلمية المباركة يجب أن تستمر ».