بوتفليقة وعدد من المسؤولين يُعزّون أسُر ضحايا تحطم الطائرة العسكرية بالبليدة

تقدم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتعازيه إلى أسر ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك

من جهته فقد كتب الوزير الأول السابق عبد الملك سلال على صفحته بالفيسبوك: « ببالغ الحزن و الاسى تلقيت صبيحة اليوم فاجعة تحطم الطائرة العسكرية . بهذه المناسبة الأليمة أتقدم بتعازية الخالصة لعائلات الضحايا و للمؤسسة العسكرية، نحتسبهم عند الله شهداءا، رحمة الله عليهم و أسكنهم فسيح جنانه.
نسأل من الله تعالى الشفاء العاجل لكافة المصابيين.وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”.

عبد الغني زعلان، وزير النقل والأشغال العمومية تقدّم بتعازيه لأسر الضحايا وعموم الشعب الجزائري على صفحته بفيسبوك: “تلقيت ببالغ الأسى والألم النبأ المفزع بتحطم طائرة عسكرية تقل على متنها عددا من خيرة أبناء الجزائر من أفراد جيشنا الوطني الشعبي، وبهذا المصاب الجلل الذي أصاب الجزائر، أتقدم بالتعازي الخالصة للشعب الجزائري ولقوات الجيش الوطني الشعبي ولعائلات شهداء الواجب الوطني الذين كانوا ضحايا تحطم الطائرة (…) ».

جمال ولد عباس، الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، من جهته ترحّم على ضحايا الحادث وتقدّم بالتعازي لأسرهم وعموم الشعب الجزائري.