بوتفليقة: الندوة الوطنية كفيلة بتغيير النظام

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة, يوم الاثنين, أن الندوة الوطنية الجامعة التي « ستعقد في القريب العاجل بمشاركة جميع أطياف الشعب الجزائري »ستتخذ « القرارات الحاسمة الكفيلة بإحداث القفزة النوعية التي يطالب بها شعبنا ».

وقال الرئيس بوتفليقة في رسالة له بمناسبة إحياء ذكرى عيد النصر المصادف لـ 19 مارس « إن بلادنا مقبلة على تغيير نظام حكمها وتجديد منهجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي على يد الندوة الوطنية الجامعة التي ستعقد في القريب العاجل بمشاركة جميع أطياف الشعب الجزائري »، مشيرا إلى أن مهمة هذه الندوة « حساسة لأنها هي التي ستتخذ القرارات الحاسمة الكفيلة بإحداث القفزة النوعية التي يطالب بها شعبنا وخاصة أجيالنا الشابة ».

وأضاف رئيس الدولة أن هذه القفزة « ستتجسد من خلال تعديل دستوري شامل وعميق سيبت فيه الشعب عن طريق الاستفتاء، تعديلا يكون منطلقا لمسار انتخابي جديد مبتداه الانتخاب الرئاسي الذي سيأتي البلاد برئيسها الجديد ».