بعد تخلّيها عن الشروط مسبقة… لجنة الحوار والوساطة تريد التقرّب من الحراك

قررت اللجنة السياسية للهيئة الوطنية للحوار والوساطة، اليوم الاثنين بالجزائر، عقد أول اجتماع لها مع بعض « الفاعلين » في الحراك الشعبي يوم الأربعاء المقبل، حسب ما أورده بيان للهيئة.

يأتي هذا بعد استقالة عضوين من لجنة الستة، وبعد استقالة وعودة المنسق العام للهيئة كريم، على إثر خطاب رئيس الأركان بخصوص رفض المؤسسة العسكرية لفكرة الشروط المسبقة لأي حوار حول مستقبل الجزائر.

وضمّت اللجنة عددا أعضاء جُدد لهيئتها هذا بالإضافة لرغبتها في الاتصال مع عناصر من الجالية الوطنية بالخرج في كل مناطق العالم.