اندلاع أعمال شغب بدائرة تينركوك بأدرار

شهدت دائرة تينركوك بالمقاطعة الإدارية تيميمون شمال ولاية أدرار عشية أمس الثلاثاء أعمال شغب أعقبت الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة حول ملف التشغيل بالشركات الطاقوية العاملة بأدرار.

و حسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن حيثيات القضية تعود إلى إقدام بعض الشباب على غلق الطريق المؤدي لإحدى الشركات الطاقوية العاملة بإقليم الدائرة لقرابة شهر احتجاجا على حرمانهم مناصب شغل بها مما سبب في شبه شلل لأنشطتها.

و قد استدعى هذا الوضع تسخير السلطات الولائية للقوة العمومية لعناصر مكافحة الشغب التابعة لجهاز الدرك الوطني لفتح الطريق المؤدي للشركة و إبعاد المحتجين مما أدى بهؤلاء الشباب لنقل احتجاجهم إلى داخل المحيط الحضري للمدينة حسب المصدر ذاته.

و قام الشباب المحتجون بسد مداخل بلدية و دائرة تينركوك بجدار إسمنتي مسببين في شلل هذه المرافق العمومية ليتم تسخير القوة العمومية لعناصر مكافحة الشغب التابعة لجهاز الشرطة من أجل فح تلك المرافق أمام المواطنين و هو ما ولد ردا عنيف من طرف الشباب المحتجين عقب اشتباكهم مع أفراد هذا الجهاز نجم عنه اقتحام مقر دائرة تينركوك و اضرام النيران فيه و سرقة عدد من المعدات المكتبية و تخريب بعض العتاد الذي كان مودعا في حظيرة الدائرة حيث لوحظ تصاعد السنة اللهب من نوافذ تلك المكاتب و من محيط هذا المرفق.

و تعرض 20 عونا من أفراد شرطة مكافحة الشغب لجروح خفيفة و 4 آخرين بجروح ،كما أصيب عدد من المحتجين بجروح.

و يطالب المحتجون بضرورة التدخل العاجل للسلطات الولائية للاستماع لانشغالات الشباب و معالجة ملف الشغل الذي بات يشكل الهاجس الأكبر لديهم في ظل تنامي معدل البطالة بين شباب المنطقة.