الندوة الدولية حول المدن الذكية: استعراض الحلول لأجل مدينة أكثر أمنا واقتصاد

تم استعراض الحلول الرامية إلى جعل مدينة الغد أكثر أمنا و اقتصادا و جاذبية  خلال الندوة الدولية حول المدن الذكية التي جرت أشغالها يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة بحضور الوزير الاول, أحمد أويحيى.

و تم إبراز الحلول التي تهدف إلى توفير الرقمنة لكل فرد لأجل عالم ذكي و متصل أثناء هذه الندوة التي دامت يومين بمشاركة ما يقارب 4000 مشارك و 40 بلدا و اكثر من 15 مؤسسة ذات صيت عالمي.

و أبرز الوزير الأول أحمد أويحيى يوم الأربعاء خلال القمة الدولية للمدن الذكية جهود الجزائر في مجال تعبئة التكنولوجيات الرقمية في خدمة التنمية, مؤكدا أن الحكومة تعمل على خلق بيئة رقمية في جميع الميادين.

و دعا الوزير الأول المستثمرين الأجانب وكذا الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة بالجزائر, مؤكدا أن الجزائر مستعدة لتمنح لهؤلاء المستثمرين أفضل التحفيزات.

وبخصوص المؤسسات الناشئة التي تقوم على تكنولوجيات الاعلام الجديدة, أشار السيد أويحيى أنها لا تزال تعد بالمئات فقط في الجزائر لأنها, يقول, » نموذج جديد سيعرف بالتأكيد تطورا متسارعا مستقبلا ».

و قد زار السيد أويحيى معرضا مخصصا للتكنولوجيات الحديثة على هامش هذه الندوة الدولية حيث هنأ على مستوى جناح الدرك الوطني « هذا السلك الامني بمناسبة تطوراته المحرزة في مجال التكنولوجيا و إنجازاته النوعية في هذا الشأن التي لا يعرفها الكثير من الجمهور ».

و كانت الندوة فرصة للمسؤولين المحليين بالعاصمة للوقوف على التجارب الأجنبية في مجال تطوير و تسيير المدن الذكية.

و أشار مسؤول المدن الذكية على مستوى البنك الدولي, هيوغ غان وانغ إلى أن بروز المدن الذكية يستدعي تطوير الشراكات من  نوع خاص-عام و تشجيع الاستثمار الخاص في جميع الميادين لاسيما تكنولوجيات الإعلام و الاتصال.

من جهته أشار السيد ديديي نكوريكييمفورة خبير و مسؤول قسم التكنولوجيا و الابداع على مستوى مشروع « افريقيا الذكية  » وهو مشروع يتضمن انجاز بنية اتصالات في افريقيا ترتبط بالأنترنت لتسع بلدان, أن انجاز مدينة ذكية مرهون بمستوى ادماج المواطنين و نسبة التسيير باستخدام الرقمنة.

من جهتها اشارت مسؤولة المدينة الذكية بأوسلو (النرويج) السيدة سيجي باركستن بان  الوصول لتحقيق هذا النوع من المشاريع  مرتبط بفعالية المقاييس المتبعة لتشجيع و تحفيز الكفاءات الشبابة.

أما الخبير في تكنولوجيات الاعلام و الاتصال السيد يونس قرار فقد عبر عن ارتياحه للإرادة  السياسية في البلاد من اجل التحول التدريجي  للجزائر العاصمة الى مدينة ذكية  تستعمل بكثرة تكنولوجيات الاعلام و الاتصال من اجل تحسين نوعية الخدمات العمرانية عن طريق ادماج المواطنين والمؤسسات الناشئة و كل المجتمع المدني.

و أعرب السيد رضا حرطاني احد مصممي مشروع « الجزائر العاصمة, مدينة ذكية » « عن أمله في أن يتم إنشاء نموذج من شأنه أن يقدم قاعدة مرجعية لمدن البلدان النامية التي يمكن لهذه الأخيرة أن تتكيف مع مختلف تطوراتها الاقتصادية في عصر الانترنت و المعطيات للعقود القادمة ».

و  تم خلال الندوة الاطلاق الرسمي لكل من المخبر التجريبي للمدينة الذكية ومركز الابتكار التكنولوجي اللذين يندرجان في إطار مشروع « الجزائر العاصمة, مدينة ذكية ».

و في اليوم الثاني من هذه الندوة, سيتم منح جوائز لأفضل مشاريع الشباب حملة الأفكار المبتكرة من بين 200 شاب يمثلون جميع مناطق الوطن و الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج اضافة الى عشر مؤسسات ناشئة شاركت في مسابقة الحلول المبتكرة و في مسابقة خاصة بالمؤسسات الناشئة يومي 26 و 27 يونيو على مستوى حديقة  « دنيا بارك ».

و سيتم بهذه المناسبة إطلاق تطبيق « دليل الجزائر » الذي يندرج في إطار ترقية السياحة في مدينة الجزائر.