الحكم بسنة حبس للصحافية المغربية هاجر الريسوني بتهمة الإجهاض غير القانوني

أصدرت المحكمة الابتدائية بالرباط اليوم ،حكما بالسجن سنة نافذة في حق الصحفية هاجر الريسوني ،وذلك بتهمة الإجهاض غير القانوني والعلاقات الجنسية خارج الزواج، ،حسب ما نقلته منظمة مراسلون بلا حدود.

و في ذات القضية، حكم بالسجن لسنة واحدة لخطيب الريسوني ،وسنتين للطبيب المعالج ،حيث تعود حيثيات القضية الى يوم 31 أوت  2019 ،أين اعتقلت الشرطة المغربية، الصحفية داخل عيادة لطب النساء بالرباط، رفقة طبيب نساء وتقني التخدير، وممرضة وخطيبها الذي يحمل الجنسية السودانية.

و نفى الطبيب المتابع في نفس القضية الاجهاض قائلا أمام قاضي التحقيق “هاجر حضرت لدي في حالة صحية خطيرة، فقد كانت تعاني نزيفا حادا، وتكبد في الدم، وكان لزاما أن أجري لها تدخلا جراحيا مستعجلا لوقف النزيف”.حسب  ما نقلته وسائل إعلام مغربية.

من جهتها نفت الريسوني تهمة الاجهاض وأكدت أنها متزوجة من رفعت الآمين، وكانت بصدد ترتيب الإجراءات لتوثيق الزواج، لدى سفارة السودان، بحكم أن الأمر يتعلق بزواج مختلط .

ونقلت وسائل إعلام مغربية، أنه تم التحقيق مع الريسوني حول كتاباتها السياسية، وعمها أحمد باعتبارها ابنة أخ أحمد الريسوني أحد قادة حركة التوحيد والإصلاح ، وزعيم الاتحاد العالمي للإخوان المسلمين.