المدرب المستقبلي للفريق الوطني لكرة القدم : لم تبقى إلا تفاصيل مالية تنتظر التسوية  

أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم يوم  الاثنين، بأنه سيتم التعرف على المدرب القادم للفريق الوطني لكرة القدم بعد  تسوية آخر التفاصيل المالية.
وصرح رئيس الاتحادية للصحافة عقب اجتماع المكتب الفدرالي الذي عقد اليوم  الاثنين بالمركز التقني الوطني بسيدي موسى « اننا في اتصال دائم مع المدرب  القادم الذي ابدى حماسا لفكرة العمل في الجزائر إلا انه لا يمكنني الكشف عن  هويته ما دامت المفاوضات جارية حيث لم يتبقى الا تسوية  بعض التفاصيل المالية  قبل الإعلان الرسمي ».

أضاف، أن « العقد الخاص بالمدرب المقبل سيكون متوسط المدى حيث ستأخذ المدة  بعين الاعتبار كاس افريقيا للأمم 2019 و تصفيات كاس العالم 2022 ».

كما أشار ذات المسؤول الى ان الانفصال مع المدرب الوطني السابق رابح ماجر و  مساعديه قد « تم بشكل ودي ».
و تلقى الفريق الوطني تحت ادارة المدرب رابح ماجر أربع هزائم ودية اخرها كانت  بتاريخ 7 يونيو بلشبونة أمام البرتغال بنتيجة (3-0).
أما آخر خرجة رسمية للخضر فستكون في نهاية أسبوع ال7 و 9 سبتمبر خلال التنقل  الى غامبيا ببانجول في إطار الجولة الثانية (المجموعة د) من تصفيات كاس امم  افريقيا 2019 و التي ستجري اطوارها النهائية في الكاميرون.