المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية :على الدولة الفرنسية التوقف عن تسييرها الاستعماري للاسلام

أعرب المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية يوم السبت عن رفضه لاختيارات مصالح وزارة الداخلية  فيما يخص ضيوف الاجتماع الخاص بشخصيات اسلامية مع الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون يوم 7 جانفي 2019 بباريس.

ودعا البيان الدولة الفرنسية  الى التوقف عن تسييرها « الاستعماري » للإسلام في فرنسا،رافضا أن يكون في نظر الدولة الفرنسية بمثابة « أهالي » للجمهورية،

وأضافت ذات الهيئة ان « ايمانويل ماكرون رئيس الجمهورية سيجتمع يوم 7 حانفي 2019  بباريس مع شخصيات مسلمة و يبدوا أن عملية اختيارهم قد اسندت لمصالح وزارة  الداخلية و قد قامت نفس المصالح باستبعاد شخصيات اخرى » مؤكدة ان « ذلك يعيدنا  الى حقبة الاسلام الاستعماري ».

واحتج رئيس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية احمد أوغراس لدى مستشاري الرئيس ماكرون « لعدم استشارته من اجل اقتراح مسؤولين  معروفين كذلك بتمسكهم بمصالح الديانة الاسلامية الفرنسية و يتمتعون بتمثيل  كبير في الميدان »، داعيا الى أن تتم معاملة الشخصيات المسلمة و اعضائها « باحترام » على غرار المسؤولين الاخرين لمختلف الديانات و الحرص على « المساواة  في المعاملة ».