العنف في باريس: إيمانويل ماكرون يريد قرارات قوية وحاسمة

سبت عنيف اخر في العاصمة الفرنسية باريس ،حيث تعرضت العديد من المحلات التجارية للنهب والحرق في جادة الشانزيليزيه،بسبب احتجاجات السترات الصفراء الرافضة للسياسة الضريبية والاجتماعية  للرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون.

الرئيس الفرنسي الذي قطع عطلته الأسبوعية التي كان سيقضيها في التزلج صرح أمس السبت أنه يجب اتخاد قرارات قوية ومتكاملة  للحد من هذه الأعمال التخريبية.

 وتم نهب العديد من المتاجر كما نفدت مصالح الأمن عدة اعتقالات في صفوف السترات الصفراء « حيث أكد أكد كاسنر أن 1500 مشاغب جاؤوا خصيصا للتخريب والنهب ،كما  اندلع حريق في أحد البنوك،ما اضطر فرق الإطفاء لإخلاء بناية تقع قرب الجادة الباريسية الشهيرة، وتم إنقاذ سيدة ورضيعها كانا عالقين في الطابق الثاني من البناية. وخلف الحريق 11 جريحا إصاباتهم طفيفة بينهم شرطيان، بحسب ما قاله رجال الإطفاء.