العفو عن الصحافية المغربية هاجر الريسوني

أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس أمس الأربعاء، عفوا عن  الصحافية هاجر الريسوني،حيث كانت تمضي عقوبة بالحبس لسنة واحدة بسبب « الإجهاض » و »إقامة علاقة جنسية خارج الزواج ».

واستفاد من العفو أيضا خطيبها المحكوم عليه كذلك بالسجن سنة واحدة، بالإضافة إلى طبيبها الذي حكم عليه بالسجن عامين، حسب وكالة فرانس برس.

واعتبرت الصحافية المغربية هاجر الريسوني العفو الملكي عنها « تصحيحا لظلم كبير لحقها »  وأعربت عن أملها أن « تكون قضيتها قاطرة في اتجاه رفع التجريم عن الحريات الفردية ».

و صرحت الريسوني (28 سنة) لفرانس برس « تعرضت لظلم كبير من خلال محاضر مزورة وأدلة قال الادعاء العام في بيان إنه يتوفر عليها لكنه لم يدل بها للمحكمة، ولم يرافع أثناء المحاكمة. كنت أنتظر أن يصدر العفو الملكي ليصحح هذا الظلم »،وتابعت « أنا بريئة ومتشبثة ببرائتي وبيان العفو يؤكد براءتنا جميعا ».

 من جهة أخرى اعتبرت  الريسوني أن النقاش الذي أثارته قضيتها « صحي »، معربة عن أملها في أن « يستجيب أصحاب القرار لمطالب المجتمع المدني برفع التجريم عن الحريات الفردية ».

وغادر السجن أيضا خطيبها الأستاذ الجامعي رفعت الأمين وهو مواطن سوداني مقيم بالمغرب. وقال عقب الإفراج عنه « سعدت كثيرا بالعفو الملكي (…) أخرج من هذه التجربة وأنا أكثر إيمانا بضرورة حماية حقوق المرأة. أنا أكثر إيمانا بهاجر والمدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان ».

وكانت الصحافية، التي اعتقلت أواخر شهر أوث، أكدت أثناء محاكمتها أنها خضعت للعلاج بسبب نزيف داخلي، وهو نفس ما أكده الطبيب، نافية أن تكون خضعت لأي إجهاض. وقالت إن محاكمتها « سياسية »، في حين كان مكتب المدعي العام بالرباط أكد ان اعتقالها « لا علاقة له بمهنتها »، بل بتحقيق قضائي حول العيادة الطبية.