الطفل عماد يُستقبل في سفارة الجزائر بفرنسا

عماد، الطفل الشجاع الذي تابع الجزائريون قصته متأثرين بذكائه ومزاحه، تمّ استقباله في السفارة الجزائرية بباريس، رفقة عائلته الصغيرة.

في تغريدة له على موقع تويتر بهذه المناسبة، قال عبد القادر مسدوة، سفير الجزائر بفرنسا: « سعيد بلقاء الطفل عماد وعائلته. جدّ معجب أمام ابن بلدي الصغير، والذي صار رمزاً للشجاعة وفرحة الحياة. آماله وعزيمته صارت نبعاً لإلهامنا جميعاً. »

وكان الطفل عماد قد اشتهر بعد مشاركته في وثائقي فرنسي، صدر شهر فيفري 2017، والذي صوّر بورتريهات أطفال صغار مصابون بالمرض؛ يوضّح موقع هافنغتون بوست.

ليظهر مرّة ثانية، في سن 9 سنوات أمام كاميراً قناة TF1 الفرنسية، ويحكي عن مرضه، هو الذي قام بعملية زرع كلية، لكنّها « لم تنجح »، يقول الطفل الصغير، حيث أصيب بفيروس وورم، مما اضطر لمواصلة العلاج، لكنّه لم يستسلم وأكمل قائلاً: « سأحارب، سأحارب، كل مرض يظهر عندي سأحاربه، ولن أستسلم. »