الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي ينفي وجود أدلة مادية في قضية تمويله من طرف نظام القذافي

نفى الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أمس الأربعاء، وأمام القضاء الفرنسي، التهم التي وُجّهت إليه رسمياً حول تمويل الرئيس الليبي السابق معمّر القذافي لحملته الانتخابية سنة 2007.

وصف ساركوزي هذه القضية، منذ ظهورها في 2011، بأنّها تشهير ولا أساس مادي لها، حسب ما أوردته صحيفة « لو فيغارو » صباح اليوم الخميس.

وقال ساركوزي بأنّه حاول جاهداً خلال توقيفه على ذمّة التحقيق أنّ يُظهر مدى هشاشة الملف وضُعف أقوال رجل الأعمال الفرنكو-لبناني زياد تقي الدين بخصوص التمويلات الليبية، إلاّ أن هذا لم يأتِ بنتيجة.

وقال زياد تقي الدين بأنّه كان الوسيط بين ساركوزي ومعمّر القذافي، وقال تقي الدين أنّه سلّم بيده ثلاث حقائب بين سنتي 2006 و 2007 إلى ساركوزي، والتي احتوت على 5 ملايين أورو. وتسنِد هذه التصريحات التُهم الموجهة للرئيس الفرنسي الأسبق بخصوص الفساد وتحويل أموال ليبيا العامة والتمويل غير المشروع لحملته الانتخابية.