الحُكم بـ 175 سنة سجناً على الطبيب السابق لفريق الجمباز الأمريكي لتحرشه جنسياً بـ 160 فتاة

175 سنة سجناً… هذا ما قضت به محكمة أمريكية على لاري نصّار، الطبيب السابق لفريق الجمباز الأمريكي، والتهمة: تحرشه جنسياً بعشرات اللاعبات في سن الصغر.

« الفتاة الصغيرة لا تبقى كذلك للأبد، بل ستكبر لتصير امرأة قوية، تعود نحوك وتدمر حياتك »، هذه هي كلمات كايل ستيفنز، والتي نقلتها قناة NBCNEWS، إحدى ضحايا الطبيب نصار، والتي كانت في سن المراهقة عند تحرشه بهن، ويصل عدد الضحايا إلى 160 فتاة.

وشهدت هذه المحاكمة تغطية إعلامية واسعة، حُكم على نصار بـ 175 سنة سجناً ووجّهت له عشر تُهم، حيث وجد الأمن على حاسوبه الخاص آلاف الصور الإباحية لبنات في سن الطفولة.

الفضيحة التي انطلقت حين أعلنت لاعبة الجامباز الأمريكية رايتشل دينولاندر تعرضها لاعتداءات جنسية وهي في سن الـ 15، الإعلان الذي جرّ وراءه عشرات الإعلانات من لاعبات سابقات أغلبهن من الأسماء المعروفة في المجال.