الحبس الاحتياطي للمتظاهرين الذين رفعوا الراية الأمازيغية يوم الجمعة

أودع اليوم 23 جوان 2019 ،أربعة عشر متظاهرا الحبس الاحتياطي ، بتهمة اهانة هيئة نظامية أثناء أداء عملها خلال المسيرة  18 للحراك الشعبي بالجزائر العاصمة .

ووجهت للمتظاهرين المعتقلين الذي كانوا يحملون الراية الأمازيغية، تهمتي رفع علم غير العلم الوطني والمساس بالوحدة الوطنية. حسب المحامي نور الدين بن يسعد .

الحبس الاحتياطي للمتظاهرين حسب المحامية عويش بختي، جاء حسب المادة 79 من قانون العقوبات والتي تنص بالحبس لمدة سنة الى 10 سنوات وبغرامة من 3000 الى 70.000 دينار جزائري، كل من يعمل بأية وسيلة كانت على المساس بسلامة وحدة الوطن.

المتهمون أوقفوا أثناء قيام مصالح الأمن بنزع الرايات غير الوطنية خلال مسيرة الجمعة الفارطة .