الجمعة41: المتظاهرون « صامدون » حتى إسقاط إنتخابات12 ديسمبر

« إسقاط الإنتخابات واجب وطني »، »لا أنتخب ضد وطني »، »مكانش انتخابات مع العصابات » شعارات الجمعة 41 من الحراك الشعبي في الجزائر العاصمة وعديد ولايات الوطن.

حيث خرج الآلاف من المواطنين إلى شوارع الجزائر العاصمة، من أجل التنديد بإجراء انتخابات 12ديسمبر، ورفضهم إعادة إنتاج النظام بوجوه قديمة.

 المتظاهرون أكدوا عبر شعاراتهم أنهم « صامدون »ولن يتراجعوا حتى سقوط النظام الحالي، واسقاط الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما عبروا عن رفضهم التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد، بعد مناقشة البرلمان الأوروبي الوضع في الجزائر يوم أمس وتنديده بانتهاكات حقوق الإنسان .

وعرفت المسيرة 41 تضامنا واسعا مع الرسام « نيم »، الذي وضع رهن الحبس الاحتياطي بوهران بسبب رسوماته المنتقدة للنظام، كما شهدت المسيرة عدة إعتقالات في صفوف المتظاهرين والصحفيين، اذا تم توقيف مراسلة إذاعة فرنسا الدولية ليلى بيراتو،حيث أطلق سراحها مساء اليوم.