الجمعة 45 من الحراك: الإصرار على الصمود والسلمية

خرج مئات الألاف من المواطنين في الجزائر العاصمة وعديد المدن الجزائرية في مظاهرات سلمية للأسبوع 45 على  التوالي ،مطالبين بالتغيير الجذري ورحيل جميع رموز النظام السابق.

الجمعة 45 هي الأولى بعد وفاة قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح، والتي تزامنت أيضا مع ذكرى وفاة عبان رمضان،حيث رفع المتظاهرون صوره مرددين شعار « مدنية ليست عسكرية ».

وخرج المتظاهرون أيضا في كل من ولاية جيجل،مستغانم،البويرة،الشلف،تيزي وزو،بسكرة ،تلمسان، وهران وغيرها،أين رددوا نفس الشعارات مؤكدين على السلمية والصمود.

و في قسنطينة أكد الصحفي أكرم خريف على صفحته في فايسبوك، أن حوالي 80 شخصا،اعترضوا مسيرة المتظاهرين وبدأوا بترديد شعارات ضد الحراك الشعبي.

فيما انتشرت فيديوهات على الفايسبوك توضح إعتداء عنيف على المتظاهرين السلميين في برج بوعريريج، كما تم قمع وتعنيف المحتجين السلمين في عنابة بداعي تواجد بيت عزاء للفريق الراحل أحمد قايد صالح.

Des témoins oculaires ont filmé les délinquants mobilisés pour agresser des manifestants pacifiques du Hirak et les…

Posted by Algérie Part on Friday, 27 December 2019